قانون ألعاب القوى الجديد يحيي قضية العداءة سيمينيا


أحيى قانون ألعاب القوى الجديد قضية العداءة كاستر سيمينيا التي أحاطت الشكوك بطبيعة جنسها بعد فوزها الساحق في سباق 800 متر متر في بطولة العالم 2009 في برلين.

حيث أكدت العداءة الجنوب إفريقية أن هذا الأمر تسبب في حزنها وإحراجها، وبالنظر إلى القانون الجديد سيتم إجبار البطلة الأولمبية على تناول عقار يخفض معدلات هرمون الذكورة "تستوستيرون" المرتفعة عن الطبيعي لديها وهو الأمر الذي يرى الاتحاد الدولي أنه يمنحها أفضلية غير عادلة على حساب بقية المتسابقات.

هذا و سيتم تنفيذ القانون الجديد ابتداء من شهر نوفمبر القادم، ما يعني أن سيكون بإمكانها المشاركة في بطولة العالم بالدوحة العام المقبل.

و كانت سيمينيا ترفض الإجابة عن الأسئلة حول حالتها الصحية والنفسية إلى التعامل معها بشكل عادي وذلك بعد أن تجاوزت مرحلة المراهقة.

حيث قالت في تصريح نقلته عنها العديد من وسائل الإعلام: "أشعر أنني حرة عندما أركض. أعتقد أنني أفعل ذلك بسبب حبي للرياضة ولا شيء آخر، من الرائع أن تبقى ساكتا عندما يتوقع شخص ما غضبك، لأن سلوكك مثل ثمنك فهو يوضح مدى قيمتك".
  • أرشيف المدونة الإلكترونية

    النشرة البريدية

    تابعنا على فيسبوك

    إجمالي مرات مشاهدة الصفحة